منتدى احمد حامد
اهلا ومرحبا بك فى منتدانا
اذا كنت زائرا قوم بالضغط على التسجيل
واذا كنت عضوا سجل دخولك


اهلا بكم معانا فى منتدانا



منتدى احمد حامد

اهلا بكم معانا نتمنى ان ينال موقعنا اعجابكم
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
اهلا ومرحبا بكم معانا فى منتدى احمد حامد المنتدى بحاجه اليكم ونتمنى ان تسجلوا معانا للمشاركه فى المنتدى كل عام وانتم بخير

شاطر | 
 

 رُبَّ حَرفٍ قـادَ نَصْـرًا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر الدلو الماعز
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 01/02/1992
تاريخ التسجيل : 26/05/2011
العمر : 25
المزاج : رايق

مُساهمةموضوع: رُبَّ حَرفٍ قـادَ نَصْـرًا    السبت أغسطس 27, 2011 2:38 pm

ضجَّتْ الأسئلةُ مِن حوله، وعلا استنكارها!

- أتخوض الكلمة حَربًا؟!
- أتبارز الأقلام في المعارك؟!
- أيحوز الحرف الهزيلُ نصرًا؟!

أغمِدْ قلمك.. لا وقتَ للشِّعرِ، لا وقتَ للنَّثرِ.. وحدها الدِّماء مَن تتحدَّث اليوم!

بثباتٍ مضَى.. اعتلَى الجَبلَ.. ركبَ الغيمةَ المسافرةَ، وهناك قربَ الشَّمسِ، مِن مَعينِ النُّورِ ملأ محبرته!
قلمٌ مؤمنٌ.. لا يسجدُ إلا للهِ، يؤدي مهمَّتَه بأمانةٍ وحبٍّ، لا تأخذه في الحقِّ لومَةَ لائِمٍ، يسيل حِبرُهُ حروفًا صادقةً.. كلماتٍ خالصةً.. فيشعُّ النَّـصُّ المجـاهدِ، ويسري ضوؤه قناديلَ هدايَةٍ، ومنائرَ فرقانٍ!
قلمٌ حـرٌّ.. يعرفُ قَدْرَ نفسِهِ، ويُدرك قيمةَ الكلمة!
أليس مفتاح الجـنَّـةِ كلمة؟
وما أعظمها مِن كلمةٍ: أشهدُ أنْ لا إله إلا الله، وأشهد أنَّ محمَّدًا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم!

للكلماتِ أسْـرارٌ، عصيَّة على الاكتشاف أحيانًا!
فكَمْ مِن كلمةٍ جلَّتْ للأفهامِ السَّليمةِ الحقائق، وأماطَت عنها لثامَ الزَّيفِ والخديعَةِ!
وكَمْ مِن كلمةٍ أثارَتْ مكامِنَ التَّفكيرِ لدينا، فتركتنا في فضاء التَّأمل نبحثُ وندقِّقُ!
وكَمْ مِن كلمةٍ نثرَتْ في قلوبِنا بذرةَ خـيرٍ، لم نَعبأ بها لصغرها، امتدَّتْ جذورها بين حَنايانا، نمَتْ.. أثمرَتْ.. أضحَتْ شجرةً وارفةً، نلوذُ بظلِّها كلما لَفَحَنَا هجيرُ الشَّـرِّ!
وكَمْ مِن كلمةِ نصحٍ، هدَتْ قلوبنا، وثبَّـتتْ أقدامنا، حينما تهادَتْ إلى مسامِعِنا في رفقٍ ولينٍ!
وكَمْ مِن كلمةِ إيمانٍ صَدَحْنا بها في عِـزَّةٍ ويَقـينٍ، فجاءَ النَّصرُ والتَّمكينُ مِن ربِّ العالمين!

وتاريخنا حافلٌ بالمواقف والعِبَر..

فيوم أحُد، لما انقضت الحرب، أشرف "أبو سفيان" على الجبل، فنادى: أفيكم محمَّد؟
فلم يجيبوه.
فقال: أفيكم ابن أبـي قحافة؟
فلم يجيبوه.
فقال: أفيكم عمر بن الخطاب؟
فلم يجيبوه.
ولم يسأل إلا عن هؤلاء الثلاثة، لعلمه وعلم قومه أن قوام الإسلام بهم، فقال: أما هؤلاء ، فقد كفيتموهم، فلم يملك "عمر" نفسه أن قال: يا عدو الله إن الذين ذكرتهم أحياءٌ، وقد أبقى الله لك ما يسوءك.
فقال: قد كان في القوم مثلةٌ لم آمر بها، ولم تَسُؤْني، ثم قال: اعْلُ هُبَل.
فقال النبي ـ صلى الله عليه وسلم: « ألا تجيبونه! »
فقالوا: ما نقول؟
قال: « قولوا: الله أعلىٰ وأجلّ »
ثم قال: لنا العُزَّى، ولا عزى لكم.
قال: « ألا تجيبونه ! »
قالوا: ما نقول؟
قال: « قولوا: الله مولانا، ولا مولىٰ لكم » [1]

هل كانت مجرد كلمات؛ بلا روح.. بلا مَعنى.. بلا تأثير؟
أمْ إنها قذائف مُدوية أُلقيَتْ على أهلِ الكُفرِ فدَمَغَتْهُمْ دَمْغًا، وثبَّـتَتْ قلوبَ قومٍ مؤمنين!

وهناك.. على رمال الصحراء المُلتهبة، كان "أمية بن خلف" يُخرِج "بلال بن رباح" إذا حميتْ الظَّهيرة، ثم يأمر بالصَّخرةِ العظيمةِ فتوضعَ على صدرِهِ، ثم يقول له: لا والله لا تزال هكذا حتى تموت، أو تكفر بمحمَّدٍ، وتعبد اللاّت والعزى!
فيقول ـ وهو فـي ذلك البلاء : أَحَـدٌ .. أحَـدٌ! [2]


هل كانت ـ هي الأخرى ـ مجرد كلمة؛ بلا روح.. بلا مَعنى.. بلا تأثير؟
أم إنَّها كلمة نَبَعَتْ مِن القلبِ، فسَرَتْ مع الدِّماء غِذاءً و دواءً، فاسْتُعذِبَ الألم برغمِ مَرارتِـهِ!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://a7medhamed.yoo7.com
 
رُبَّ حَرفٍ قـادَ نَصْـرًا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى احمد حامد :: قسم الادبى :: منتدى الخواطر_النثر_عذب الكلام-
انتقل الى: